كيف تخطط لنجاح مشروعك التجاري؟ وما هي العوامل الإدارية الواجب توافرها؟

مشروع تجاري

هل فكرت من قبل في إنشاء مشروع تجاري، ولا تعرف من أين تبدأ؟ وهل تريد النجاح وتحقيق الربح؟ هل تبحث على من يساعدك في الأمر؟ شركة “دار الخليج” على أتم الاستعداد لتعريفك بكل ذلك، فقط تابع معنا حتى النهاية.

الكثير من الناس لا تعمل في الوظائف التى ترغب فيها، بل يعملون في وظائف أخرى قد يكون الأمر مفروض عليهم لجني الأموال. والبعض من هؤلاء الأفراد قد يمتلكون أفكار استثمارية ناجحة ولكن يخشون الفشل فلا يرغبون في تنفيذها على أرض الواقع.

لكي تكون رجل ناجح عليك أن لا تخشى التجربة. حتى وإن فشلت في إحدى المرات، استمر في السعي ففي النهاية ستصل إلى ما توقعت. فعليك التحلي بالصبر والمثابرة والعزيمة لمواجهة كافة التحديات.

ملخص المقال:

ما الذي يمكن استفادته في هذا المقال:

  • ما هو تخطيط المشروع؟
  • ما هي أنواع التخطيط؟
  • كيف يتم التخطيط لتحقيق النجاح لـ مشروع تجاري؟
  • ما هي العوامل الإدارية الواجب توافرها في المشروع؟
  • كيف يمكن قياس مدى نجاح أو فشل المشروع؟

ما هو تخطيط المشروع؟

لا يتوقع النجاح لأي رائد أعمال دون امتلاك خطة واضحة ومحددة، فمن الأمور الأولى بالرعاية والاهتمام بذل كافة الجهود للتخطيط الجيد للمشروع، لتكون الصورة النهائية للمشروع قادرة على تحقيق الأهداف.

إن التخطيط لـ مشروع تجاري واحد من أهم الخطوات التي لابد من الاهتمام بها، لأنها المنهج الذي يسير عليه المشروع بشكل متزن، فمن خلال الخطة تسير خطوات المشروع بشكل يسير. فهي بمثابة خريطة العمل للمهام والأعمال التي لابد من أدائها.

فالمشروع لا يسير بمفرده، ولا ينجح بدون التخطيط له، بل تحتاج إلى التخطيط الجيد لتوجيه المشروع في الوجهة المطلوبة. ويواجه أصحاب المشروعات والمديرين إشكالية في وضع خطة للمشروع تشمل التكلفة والجدول الزمني والعاملين والمهام وخط السير وغيرها من الأمور والأسس الأخرى التي يرتكز عليها المشروع.

فالتخطيط هو عملية التنظيم الجيد للمشروع، وتحويل الفوضى التي خلقت نوع من التعقيد في البيئة التي تواجد فيها المشروع. وهو العمل الجماعي الذي يعمل على تماسك المشروع.

ما هي أنواع التخطيط؟

هناك ثلاث أنواع رئيسية للتخطيط للمشروعات المختلفة وهي:

التخطيط الاستراتيجي:

هو التخطيط العام والشامل للمشروع بالكامل، ويكون تخطيط طويل الأمد يستمر إلى ما لا يقل عن الخمس سنوات. وهو التخطيط الذي يختص بالأرباح وسعر المنتجات، والقرارات الاستثمارية، والعلاقات مع العملاء وكيفية تخصيص الموارد.

التخطيط التكتيكي:

هو التخطيط الذي يتم على مستوى الأقسام الموجودة بالمشروع، ولا يكون طويل الأمد مثل التخطيط الاستراتيجي، بل هو تخطيط متوسط الأمد، وعادة ما يتم وضعه بواسطة مديري الأقسام. ويتعلق التخطيط التكتيكي بالتسويق والمنافسين، والعلاقات العامة في المشروع والتعيينات.

التخطيط الوظيفي:

يكون التخطيط الوظيفي قصير الأمد، ويتم بواسطة أصحاب المشروع، فهو قصير الأمد نظرًا لأنه يخطط لكل مرحلة في المشروع على حدى، ويركز دور التخطيط الوظيفي بشكل أساسي على أداء الموظفين في المشروع.

كيف يتم التخطيط لتحقيق النجاح للمشروع؟

أولًا اختيار فكرة المشروع:

لا بد من اختيار أفكار جديدة وجيدة للمشروعات الجديدة المراد تنفيذها من خلال عصف الذهن، وطرح الأفكار وكيفية تنفيذها.

ثانياً إجراء دراسة جدوى:

دراسة الجدوى هي من الأمور الهامة لكافة المشروعات، سواء كانت مشروعات صغيرة أو كبيرة، فلابد من إجراء دراسة جدوى لكل ما يتعلق بالمشروع لدراسة مدى جدوى تنفيذه. ودراسة الجدوى تتم من خلال جمع البيانات والمعلومات اللازمة حول المشروع، وتحليلها وتفسيرها. وتتم دراسات الجدوى على يد مجموعة من الخبراء والمختصين في الأمور المالية والفنية وأمور السوق والأمور الإدارية والتشغيلية، وكل ما يتعلق بالمشروع ويتم من خلال دراسة الجدوى تحقيق ما يلي:

تنظيم الوقت:

من الأمور الهامة في المشروعات المختلفة هي اختيار تنظيم الوقت بشكل جيد. فلابد من تنظيم كافة مراحل المشروع، لذا لابد عند التخطيط للمشروع وضع خطة زمنية تفيد في إدارة كل مراحل المشروع، وتحقيق الأهداف.

الإدارة الناجحة:

لابد قبل إنشاء أي مشروع، التحلي بصفات الإدارة الناجحة، حتى يمكن تحقيق الهدف، وصفات الإدارة الناجحة هي:

– القدرة على ترتيب الأولويات.

– التركيز على تحقيق أهداف واضحة ومحددة.

– المرونة في الإدارة والكفاءة والقدرة على التأقلم مع المتغيرات المختلفة.

– القدرة على التطوير بشكل مستمر.

– القدرة على حل المشكلات بطرق علمية.

التخطيط لاختيار فريق عمل ناجح:

من الخطوات الهامة لنجاح المشروعات هي السعي وراء اختيار أفضل فريق للعمل، من أصحاب الخبرة والكفاءة. والحرص على التخطيط لتحقيق التعاون بين فريق العمل، للوصول إلى الأهداف المنشودة. والحرص أيضا على مشاركة كافة الأمور الخاصة بالشركة مع فريق العمل. فلن يكتب النجاح للمشروع في حال عدم التعاون لتحقيق الاهداف.

دراسة السوق:

لابد من التخطيط لدراسة السوق دراسة مستفيضة والتعرف على المنافسين. ودراسة المستهلكين والتعرف على ما يحتاجون إليه، ومعرفة الأسعار المناسبة لطرح المشروع. ودراسة المنافسين والتعرف على منتجاتهم، ووضع خطة تسويق غير تقليدية للمشروع.

الإحاطة بالمخاطر:

يجب عند التخطيط للمشروع الإحاطة بكافة المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها المشروع، فلابد من قضاء الكثير من الوقت للتفكير في ما يمكن أن يحدث، وكيف يمكن تجاوزه. فمع التفكير في كل ذلك ستنتهي إلى التخفيف من الأخطاء والمخاطر التي من الممكن أن تحدث للشركة، والتي من الممكن أن يكون لها تأثير على ميزانية المشروع.

تحديد المهام المطلوبة:

لابد عند التخطيط للمشروع، تحديد المهام المطلوبة وتوزيع تلك المهام على فريق العمل بأعلى قدرة وكفاءة كل حسب قدراته وخبراته ولابد أن تتسم أهداف المشروع بمجموعة من الأهداف الرئيسية وهي:

– أن تكون الأهداف محددة وواضحة: أن تكون أهداف المشروع محددة وبسيطة يسهل فهمها.

– أن تكون الأهداف مقبولة: من الأفضل أن يكون الهدف من المشروع مقبول، والحرص على الحصول على التأييد اللازم من أصحاب المصالح.

– أن تكون الأهداف قابلة للقياس: لابد أن تكون الأهداف الخاصة بالمشروع قابلة للقياس، من خلال استخدام اللغة والأرقام، وتجنب الأوصاف والأعتبارات الشخصية.

– أن تكون الأهداف واقعية: احرص دومًا على وضع أهداف واقعية لمشروعك والبعد عن الأهداف التي يستحيل تطبيقها على أرض الواقع. فالمشروعات الصعبة الغير قابلة للتحقيق تأخذ الكثير من الوقت وتنتهي بالفشل.

التخطيط لاختيار منتجات أو خدمات يحتاج إليها المجتمع:

من الضروري الحرص على توفير ما يحتاج إليه المجتمع. فليس من المنطق إنشاء مشروع يقدم خدمة أو سلعة لا حاجة للأفراد بها، بل لابد من دراية المستهلكين ودراسة إقبالهم على المنتجات المختلفة. ومعرفة الخدمات التي يحتاجون إليها، ومحاولة تلبيتها بأعلى جودة، وغالبا ما تكون المنتجات التي يحتاج إليها الأفراد في بعض الأشكال وهي:

– تقديم خدمة أو سلعة جديدة.

– تقديم خدمة أو منتج يقبل عليها الجهمور بشكل كبير.

– تقديم خدمة أو منتج موجود بالأسواق لكن توفيره بجودة وكفاءة أعلى.

التخطيط لاستغلال الموارد المتاحة:

لا بد من التخطيط لاستغلال كافة الموارد المتاحة لإنشاء المشروع بأعلى دقة وكفاءة وفعالية.

ثالثاً تنفيذ المشروع:

يعد تنفيذ المشروع أيضًا من مراحل التخطيط للمشروع، فعند القيام بتنفيذ المشروع تظهر الكثير من الحالات الغير متوقعة والتي لم يتم الحساب إليها في المراحل السابقة. لذا وجب اليقظة الجيدة في تلك المرحلة، والتخطيط الجيد لكل ما يطرأ على المشروع في كافة مراحله، لمواجهة الصعوبات والأحداث الغير متوقعة.

رابعاً متابعة كافة مراحل الموضوع:

لابد من مراجعة تحقيق الأهداف الموضوعة لكل مرحلة من مراحل المشروع، مراجعة السوق، ومراجعة جودة المنتجات والخدمات. والتأكد من تحقيق الرضا الكافي لكل العملاء وأن المنتج يلبي الاحتياحات والأهداف التي وضعت لأجله، والتأكد من تحقيق الربح اللازم.

فإذا حدث خلل في أي من مراحل المشروع، لا بد من التخطيط لإصلاحه بأسرع وقت، دون الانتظار حتى تتفاقم المشكلات، وتتأثر كافة مراحل المشروع الأخرى.

ما هي العوامل الإدارية الواجب توافرها في المشروع؟

هناك مجموعة من العوامل التي لابد من توافرها في المشروع وهي:

عامل التميز:

يجب أن يكون المشروع مميز وفريد، فأنت تطلق نفس المنتج أو الخدمة التي يقدمها غيرك. لذا لابد من دراسة منتجات المنافسين، ومعرفة نقاط الضعف لتفاديها. ومعرفة نقاط القوة والاستفادة منها، مع التميز بطريقتك الخاصة في المشروع دون تقليد أعمى.

عامل الطموح:

كل فرد له طموحه الخاص به، لكن الطموح وحده ليس كافيًا بل لابد من السعي لتحقيق هذا الطموح. فبدون هذا السعي لتحقيقه ستظل مجرد أحلام لا تطبق على أرض الواقع.

لذا لابد أن يمتلك الشخص الطموح والإرادة اللازمة لتحقيقه، ويمتلك العزيمة والصبر والمثابرة لتحقيق هذا الطموح.

معرفة نقاط القوة واستغلالها ونقاط الضعف لتفاديها:

كل شخص لديه نقاط قوة ونقاط ضعف، لابد من تحديد نقاط القوة لديك ومحاولة التركيز عليها. وكذلك التركيز على نقاط القوة الخاصة بفريق العمل الخاص بالمشروع، فهناك بعض الأفراد ممن يمتلكون القدرة على التسويق. ولكن لديهم ضعف في مهارة الحديث مثلا، وهناك من يمتلك القدرة على الحديث، ولكن لديه نقاط ضعف في نقاط أخرى، لذا لابد من التركيز على نقطة القوة الخاصة بكل شخص لاستغلالها في مكانها الأمثل.

ولابد أيضًا من معرفة نقاط الضعف ومحاولة علاجها أو محاولة تفاديها، حرصًا على تحقيق ما تم وضعه من أهداف بأفضل السبل والكفاءة.

الثقة في قدرتك على النجاح:

لابد من توقع النجاح لمشروعك وأن تتمتع بنظرة تفاؤلية. وأن تثق في أنك تستطيع الوصول إلى النجاح، وتجنب الفشل والنظرات التشاؤمية، ولتحقيق النجاح لمشروعك احرص على الاجتهاد والسعي لتحقيق ذلك.

كيف يمكن قياس مدى نجاح أو فشل المشروع؟

هناك مجموعة من المقاييس التي يمكن من خلالها تحديد مدى فشل أو نجاح المشروعات، وهي:

قياس عائدات المشروع:

لمعرفة مدى نجاح أو فشل المشروع لابد من قياس العائدات من المشروع، فكلما كانت العائدات من المشروع كثيرة كان المشروع مربح، أما في حالة أن المشروع لا يستطيع توفير العائدات المتوقعة منه فيكون في هذه الحالة غير ناجح. ولكن يجب  أن تكون العائدات التي تم وضعها سابقًا قابلة للتطبيق.

نسبة الأعمال المخالفة للمشروع:

كلما قلت الأعمال المخالفة للمشروع، كان المشروع ناجح أما في حالة زيادة تلك الأعمال المخالفة لابد من العودة مرة أخرى لدراسة الخطة الموضوعة للمشروع.

قياس مدى تنفيذ المشروع في الوقت المخصص لتنفيذه:

فكلما كانت مدة تنفيذ المشروع مطابقة مع الخطة التي تم وضعها مسبقًا، كان المشروع حينها مشروع ناجح، ولكن لابد من مراعاة أن المشروع قد يستغرق وقت أطول أو وقت أقصر من الخطة الموضوعة له، ففي بعض المجالات يكون التأخير مسموح.

قياس نسبة الشكوى من المشروع:

كلما زادت نسبة الشكوى على المشروع من الممكن أن يؤثر بالطبع على المشروع، لذا في هذه الحالة يجب دراسة الشكاوي المقدمة ووضعها في عين الاعتبار. أما في حالة وجود شكاوي قليلة على المشروع أو في حالة عدم وجود شكوى سواء على المشروع أو صاحب المشروع يكون الوضع أفضل بالتأكيد.

كانت تلك هي بعض المعلومات الهامة التي قدمتها إليك شركة “دار الخليج” لتحقيق التخطيط الناجح لمشروع، إذا كنت تمتلك فكرة مشروع تجاري مجدية. وتريد الحصول على دراسة جدوى لها، تواصل مع شركة “دار الخليج”، واحصل على دراسة جدوى تضمن لك النجاح ولمشروعك.

ما هي مزايا دراسة الجدوى التي تُقدمها شركة دار الخليج؟

تُقدم لك شركة دار الخليج من خلال خبراء ومتخصصين في دراسات الجدوى والاستشارات الاقتصادية، دراسة احترافية تحتوي على ( الدراسة التسويقية، الدراسة الفنية، الدراسة المالية، الدراسة البيئية، الدراسة القانونية ) تشتمل الدراسة أيضًا على عرض الـ Pitch Deck وعلى مخطط نموذج العمل التجاري، وعلى الرسومات الهندسية والهوية البصرية وغيرها من التفاصيل الأخرى

كيف يمكنني التواصل مع شركة دار الخليج؟

يمكنك أن تتواصل معنا على الجوال أو واتساب من خلال الرقم 0543474308

أين هو مقر شركة دار الخليج؟

المملكة العربية السعودية الأحساء منطقة الهفوف

لماذا تختار شركة دار الخليج؟

هو مكتب سعودي معتمد ومرخص لدى وزارة التجارة والاستثمار السعودية، رؤيتنا هو خلق مجتمع اقتصادي ناجح من خلال مساعدة رواد الأعمال والمستثمرين في دراسة وتقييم المشروعات قبل البدء في أي شيء.

تواصل معنا

تواصل معنا واطلب خدماتنا، وسيقوم فريقنا بالرد عليك سريعًا، لن يستغرق الأمر وقتًا طويلًا.

× كيف يمكنني مساعدتك ؟